أقدمت إيران على خرق جديد للاتفاق النووي، بعد ضخها غاز “سادس فلوريد اليورانيوم” في أجهزة الطرد المركزية الجديدة في منشأة نطنز النووية.

وبحسب وكالة رويترز، فانها حصلت على تقرير صادر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يفيد بأن إيران بدأت بضخ الغاز في أجهزة طرد مركزي جديدة من طراز “آي.آر-2إم”.

ونشرت رويترز التقرير اليوم الاربعاء، وقالت إن تقرير الوكالة الدولية مؤرخ بتاريخ امس الثلاثاء وموجه الى الدول الاعضاء في الوكالة.

وتعد خطوة ايران، التطور الابرز في الملف النووي، وقد يعتبر انتهاكا للاتفاق الذي أبرمته مع قوى عالمية، ونص ينص على أن بإمكانها فقط تخزين اليورانيوم المخصب عن طريق الجيل الأول من أجهزة طرد مركزي جديدة من طراز “آي.آر-1إم” وأن هذا هو الطراز الوحيد الذي يحق لها استخدامه في المنشأة.

اترك رد